رغد كمال تكتب: تذكار ألاباسكا

نزل جريًا وبعد وصوله إلى الشارع شعر ببرودة في أصابع قدميه، فانتبه أنه ما زال يرتدي الخُفْ!! تأفف ثم عاد إلى المبنى، وكان يقف عند كل طابق للراحة، فمرة يضع يده على الحائط مع حني ظهره، ومرة يجلس على الدَرَج.

رغد كمال تكتب: عابر رصيف

“كم عدد المرات التي ذهبنا فيها للسرير وتلقائيًا أغمضنا عيوننا لكن هيهات للعقل أن يهدأ! ومع اختلاف الشخصيات وتفكيرها نجد من ينتظر اختبار دراسي، آخر ينتظر قبول لعمل، من يفكر…

رغد كمال الهسي تكتب: تأشيرة

-جميلة، جميلة. لماذا تبدين باهتة، وضعيفة التركيز؟ -أعتذر، لا تشغلي بالك. -خير؟ -أشعر بالحزن والوحدة. -لمَ؟ -أنتِ تعلمين أني أسكن بعيدة عن أهلي؟ أنا في فرنسا، وأهلي في الشام، ومنذ…